شبكة فولتير
دولة

إسرائيل / الدولة فلسطين

26 حزيران (يونيو) 2005
أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلى تستخدم أسلحة جديدة ضد المواطنين• وقالت ان قوات الاحتلال استخدمت سلاحا جديدا يقوم بامتصاص الهواء من الجسم الذى يلتصق به ويسبب الما شديدا عند ازالته• وأكدت على أنه فى بعض الحالات قد يتسبب هذا السلاح بحدوث نزف كميات كبيرة من الدماء••موضحة أنه كان فى السابق قد تم استخدام سلاح عبارة عن جهاز يصدر أصواتا تفقد من يصاب فيها بوعيه وتسبب له حالة اغماء لفترة من الوقت• يذكر أن سلطات الاحتلال تقوم باستخدام هذه الأجهزة وتجربتها على المواطنين لتحديد مدى نجاعتها•في غضون ذلك واصلت قوات الاحتلال حملة الاعتقالات في (...)
 
26 حزيران (يونيو) 2005
تعتزم الحكومة الإسرائيلية المصادقة في جلستها الأسبوعية الأحد المقبل على مبادئ قانون يمنع بقاء زهاء 100 ألف فلسطيني وفلسطينية متزوجين من مواطنين عرب في إسرائيل بهدف منع لم شمل العائلات العربية التي احد الزوجين فيها فلسطيني ولا يحمل الجنسية الإسرائيلية.
وتعتبر السلطات الإسرائيلية، وفق موقع “عرب 48” على شبكة الانترنت، هؤلاء الفلسطينيين انهم يتواجدون بصورة غير قانونية في تخوم الخط الأخضر لمجرد انهم فلسطينيون وليس لأي سبب آخر.
ونشرت صحيفة “يديعوت احرونوت” أمس ان حكومة إسرائيل ستقر في جلسة الأحد أيضاً أنظمة تمكن من منح مكانة مواطنة لأبناء العمال الأجانب (...)
 
25 حزيران (يونيو) 2005
زئيف بويم، نائب وزير الدفاع، منهمك في موضوع فك الارتباط، إنه يأمل أن يتم الامر بأفضل وضع، فالجيش يحاول اليوم بلورة خطة ليس فقط ليوم فك الارتباط وانما ايضاً لليوم الذي يلي ذلك. بويم يتنقل منذ اسابيع من أجل المساعدة في المهمة الأساسية: الخروج من فك الارتباط مع أكبر قدر ممكن من جدار الفصل، هذا ليس بالأمر البسيط، وقائد المنطقة الوسطى، يئير نفيه موجود في صراع مع الزمن، والمتظاهرين والدعاوى في المحاكم. في الأول من أيلول من المفترض أن ينتهي ويكون جاهزاً الجدار حول القدس، وفي كل مكان فيه ثغرة ستوضع بوابة أو قوة كبيرة من حرس الحدود، الهدف هو اغلاق القدس حتى نهاية (...)
 
25 حزيران (يونيو) 2005
بدا اللقاء بين اريئيل شارون ومحمود عباس كلقاء بين قائد كبير وقائد صغير ولم يؤد مهمته كما هو متوقع منه، كما يدعي الفلسطينيون أوكلقاء بين صاحب البيت وساكن فيه لم يدفع الحساب في الفترة الزمنية التي منحت له. غير أنه في هذه الحالة إسرائيل ليست صاحبة البيت والمشهد الذي بدا أمام الكاميرات أول أمس مع بدء القمة كان لا داعي له. كان في وسع شارون ان يتخلى عن الاهانات والتركيز على المطالب. فاذا كان أراد الفوز بلقب ناخبيه، فقد فعل ذلك بثمن مرتفع جداً. في الوضع الحساس من العلاقات بين الطرفين، وبعد توقع طويل لعقد اللقاء ثمة شك في أن يكون هذا ضروري على الاطلاق. لعله كان من (...)
 
25 حزيران (يونيو) 2005
عينت الوكالة اليهودية أمس زئيف بيلسكي مرشح رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون رئيسا لها بعد ان سحب منافسه الوحيد الوزير السابق المكلف العلاقات مع الشتات ناتان شارانسكي ترشيحه في اللحظة الاخيرة. وكان شارون عارض ترشيح شارانسكي الذي انسحب من الحكومة في ايار لمعارضته خطة الانسحاب من غزة وانضم الى صفوف اليمين المتطرف. وجاء في بيان رسمي ان بيلسكي انتخب بالاجماع من قبل اعضاء اللجنة المركزية الصهيونية ال117 على رأس المنظمة الصهيونية العالمية والوكالة اليهودية. وهو يخلف الرئيس المستقيل سلائي ميريدور. والوكالة اليهودية الهيئة شبه الحكومية المكلفة شؤون الهجرة الى (...)
 
25 حزيران (يونيو) 2005
تبنت الكنيسة الانغليكانية مذكرة تدعو فيها اعضاءها لاعادة النظر في استثماراتهم في اسرائيل على ما ذكرت بعض الصحف البريطانية اليوم السبت. وقد صوت المجلس الاستشاري الانغليكاني وفي عداده اسقف كانتربري روان وليامز بالاجماع على هذه المذكرة.
وتدعو المذكرة الكنائس الانغليكانية للممارسة الضغوط على الشركات المشاركة في انشطة اسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية كما اوردت صحيفة الغارديان. وقال الحاخام باري ماركوس المكلف الشؤون الاسرائيلية في مكتب الحاخام الاكبر في بريطانيا جوناتان ساكس «ان التدابير التي تذهب في منحى الغاء الاستثمارات تمثل خطوة غير مناسبة وكارثية». واضاف (...)
 
تأسف واعتذار لضحايا الحرب بالعراق
الموساد: هل لا يزال يملك المصداقية؟
بقلم Paul Labarique
الموساد: هل لا يزال يملك المصداقية؟ باريس (فرنسا) | 31 آذار (مارس) 2004
الكنيست الإسرائيلي في آخر تقرير له، يضع مصداقية جهاز الموساد على المحك منذ بداية مشاركة هذا لأخير في الحملة الإعلامية ضد ما عرف بأسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة.وعلى نفس الشاكلة التي أنجزت بها هاته الحملة الدعائية في كل من بريطانيا والولايات المتحدة، كان في إسرائيل نفس الشيء، حيث أفرزت حالة من الذعر بالفعل في كيان الدولة العبرية، وشاعت إشاعات مفادها أن صدام حسين قد يقبل على ردم الشعب اليهودي بالغازات الفتاكة من أجل تدمير إسرائيل.والتحقيق البرلماني الأخير على مستوى الكنيست بإشراف النائب الليكودي يوفال ستينيتز لم يمكن من تأكيد ما إذا كانت مخابرات الموساد قد أخطأت بالفعل، أو أنها تعرضت لضغوطات من شارون وإدارته.