شبكة فولتير
تحليلات سياسية سورية
2153 المقالات
4 شباط (فبراير) 2006
الآن وقد هدأت العاصفة التى أثارها عبد الحليم خدام وبات بالامكان الحوار الهادىء حولها فان السؤال التحليلى الأبرز كان وما يزال حول أسباب الانزعاج لدى أطراف عربية عديدة بما دعاها إلى التحرك العاجل والفورى أو ما هى الدلالات والانعكاسات على وضع النظم العربية التى اندفعت للتحرك. فور أن أدلى نائب الرئيس السورى - المعفى من منصبة -عبد الحليم خدام بتصريحاته أو بالدقة منذ أطلق اتهاماته ضد الحكم فى سوريا وصعدها باتجاه إسقاط حكم الرئيس بشار والبعث ،شهدت معظم الأوضاع العربية الرسمية حالة من القلق فى مختلف دوائر صنع القرار، خاصة بعد أن تصاعدت الضغوط الغربية الأمريكية (...)
 
4 آب (أغسطس) 2005
يدور في سوريا حالياً حوار حول إعادة تعريف هوية السوريين، هل هي عربية سورية أم سورية عربية؟ أم سورية فقط من دون أي بعد قومي؟.
وقد تصاعد الجدل حول ذلك بعد خروج القوات السورية من لبنان وعبر عن نفسه أكثر بمسيرات التأييد للرئيس بشار الأسد التي اكتفت برفع أعلام سوريا دون أعلام البعث أو الشعارات القومية المعتادة.
كما أتت قرارات وتوصيات ونتائج مؤتمر حزب البعث الحاكم في سوريا التي ركزت على القضايا المحلية والداخلية لتدفع هذا النقاش نحو الأمام ولتجعل الكثير من الأقلام والأصوات تخرج على الملأ لتطالب بتغليب مصلحة سوريا الدولة على «المصلحة القومية» التي كانت ديدن (...)
 
أسئلة الليبرالية
بقلم كمال اللبواني
13 آب (أغسطس) 2005
بعد إطلاق مشروع الوثيقة التأسيسية للتجمع الليبرالي الديمقراطي L D U ( عدل ) و بعد الجدل السريع الذي دار حولها ، ثم منع الاجتماع التحضيري الأول وما تبعه من تشويش متعمد وممارسات رخيصة , والتي كلها لم تعق انطلاق المشروع بطرق وأساليب متنوعة ..
بعد كل هذا وبينما تنتشر الوثيقة أفقيا بين الناس ، لا بد من وقفة متأملة ناقدة ، ومن إعادة التفكير في الأسئلة الحقيقية والجدية التي ما يزال يتوجب علينا نقاشها ، والتي طرحت في سياق التحضير السريع لا طلاق مشروع التجمع ، والتي ادعوا أصحاب الأقلام والفكر للمساهمة فيها , عبر نقاش عميق موسع وهادئ على صفحات الانترنت والمجلات . (...)
 
24 أيلول (سبتمبر) 2005
دأبت سوريا على تكرار التصريح الذي يعبر عن خشيتها من تسييس مهمة لجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق باغتيال الرئيس الحريري، وبالمقابل رددت أوساط اللجنة مرات عديدة أن مهمتها لن تسيّس وأنها لجنة قضائية صرفة تضم خمسة وثلاثين محققاً وعشرات الفنيين من عدة بلدان فكيف يتم تسييسها.
ومن الذي يأمر بهذا التسييس أو يتواطأ من أجله، وأنها غير مهتمة بصراعات الدول أو خلافاتها السياسية، فهي مجموعة من القضاة، ومازال السجال قائماً.
لو عدنا لأصل المشكلة واستعرضنا بديهياتها لوجدنا أن مهمة اللجنة هي التحقيق بجريمة اغتيال سياسي وستكون لها نتائج سياسية لاشك فيها، وقد شكلها مجلس (...)
 
3 أيلول (سبتمبر) 2005
تتخوف الحكومة السورية من الإجراءات والمواقف والأساليب التي تحيط بتقرير اللجنة الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، وتبرر خشيتها بالاتهامات المسبقة لها، الصحافية والسياسية، سواء منها تلك التي واكبت تشكيل اللجنة والتي أشارت بإصبع الاتهام باغتيال الحريري إلى سوريا منذ الساعات الأولى لاغتياله، أم بتلك الإشارات التي أحاطت بالتقرير الإجرائي الذي قدمه ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق إلى مجلس الأمن قبل أسبوع من الآن.
والذي تقصّد حسب رأي الحكومة السورية اتهام سوريا بإعاقة التحقيق وإطالته، أم أخيراً بالتصريحات الفرنسية والأميركية وبعض (...)
 
باحث : المتغيرات الدولية ستدفع سوريا إلى حرق المراحل في الإصلاح السياسي
التغيير سيحدث لا محالة في سوريا لكن الأهم ما هو الثمن الذي سيدفعه النظام
بقلم جورج كدر
29 آب (أغسطس) 2005
يتفق العديد من الباحثين المصريين في خضم التوقعات عن ضربة عسكرية أمريكية لسورية سواء كانت سريعة على الحدود مع العراق أو راديكالية،.
على أن مصر تسعى جاهدة لمنع حدوثها لأن هناك اتفاقية عسكرية تلتزم الطرفين بالدفاع عن أراضي الدولة التي تتعرض لعمل عسكري ، وعلى اعتبار أن سوريا متأخرة عن مصر من حيث تطور الحياة السياسية والاقتصادية حوالي عشرين نة بحسب أولئك الباحثين الذين حاورتهم "سيريا نيوز" في إطار ورشة عمل "حول الإصلاح في العالم العربي" أقامها مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في مؤسسة الأهرام ، فإن الدكتور عبد المنعم سعيد رئيس مركز الدراسات في المركز يرى أن (...)
 
4 آذار (مارس) 2008
هل تعقد القمة العربية المقررة أواخر الشهر الجاري بالعاصمة السورية دمشق؟هل يتم تأجيلها أم يتم نقلها إلى دولة أخرى؟ وما هو حجم المشاركة في حال انعقادها؟ وماذا يخسر العرب إذا ألغيت القمة لهذا العام؟وما تأثير ذلك علي العمل العربي المشترك؟ وماهي السيناريوهات المتوقعة للأيام القليلة المقبلة التي تسبق القمة العربية؟
تساؤلات كثيرة تطرح نفسها بقوة حملناها إلى عدد من الخبراء والمختصين لاستكشاف آفاق القمة العربية التي يكتنفها الكثير من الغموض. وأكد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية الدكتور عصمت عبد المجيد علي أهمية الحفاظ علي دورية القمة باعتبارها من أهم (...)
 
رغم انتقادات المعارضة ومنظمات حقوق الإنسان
سوريا: الهاجس الاقتصادي يضع الإصلاح السياسي في الثلاجة
بقلم تيسير أحمد
7 آب (أغسطس) 2005
في الوقت الذي يعلو فيه صوت المعارضة السورية ومنظمات حقوق الإنسان انتقاداً لما تسميه قمع السلطات للنشاط السياسي المعارض، والتضييق على الحريات، وزج العديد من النشطاء في السجون، وإغلاق منتدى جمال الأتاسي بشكل نهائي، يبدو أن لدى الحكومة السورية برنامجاً آخر قوامه الإصلاح الاقتصادي والإداري الذي سيقود البلاد ـ حسب اعتقادها ـ إلى شاطئ الأمان في ظل تصاعد المخاطر التي تهدد الاقتصاد السوري.
وكان لافتاً من الأرقام التي تضمنها التقرير الاقتصادي لمؤتمر حزب البعث الحاكم الأخير والتي تم تسريبها أخيراً، أن وضع الاقتصاد السوري ليس على ما يرام، وأن الأرقام الحكومية (...)
 
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
ارتبط اسم غازي كنعان، وزير الداخلية السوري الراحل، بالملف اللبناني «إذ كان المنفذ والمشارك في التخطيط لكل السياسة السورية في لبنان منذ العام 1983 وإلى حين وفاته منتحراً، تبعاً للسلطات الرسمية.
مع ذلك يمكن القول ان «البعد التركي» من شخصية اللواء كنعان كان حاضرا بقوة في مختلف مراحل حياته، وقد لاقى خبر انتحار الوزير السوري صدى كبيرا في تركيا، نظرا للالتباس الذي سادها في الأسابيع الاخيرة، وما قيل، وقد يكون ذلك لا لبس فيه، من اتخاذ حكومة حزب العدالة والتنمية بزعامة رجيب طيب اوردغان، مواقف على مسافة من سياسات دمشق، وتمثل ذلك في إلغاء زيارة للرئيس بشار الاسد الى (...)
 
6 حزيران (يونيو) 2006
يريد تيري رود لارسن زيارة بيروت، لكن، كي تكون زيارة إيجابية ومنتجة، عليه ان يصلها عبر البوابة السوريّة. المشكلة ان دمشق ترحّب به سائحاً، وترفض استقباله كموفد دولي معني بتنفيذ القرار ,1559 او بالقرار .1680
ذهب الى القاهرة تحت شعار التشاور، ليطلب المشورة. وكانت نصيحة المصريين، بأن يجدّ السعي باتجاه السعودية. إختلطت الامور، بعد مقابلته خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبد العزيز.
مصادر الامم المتحدة تضع جولته في إطار التحرك التقليدي، بعد صدور القرار .1680 وتؤكد على طابع ، كما تؤكد بأن بيروت غير مدرجة، إلا ان زيارتها تبقى ممكنة، إذا ما دعت الحاجة!
أما (...)
 
3 حزيران (يونيو) 2006
إن كان من حدث يعلن ولادة المثقف في سوريا البعثية، فهو الذي جرى بين قيادة وكتّاب وصحفيين سوريين عام .1979 وإذا كان هناك شخص تجسد فيه وقتها، واليوم، دور المثقف فهو ميشيل كيلو. كان ثمة دوما كتاب ومفكرون وأدباء وصحفيون في سوريا منذ أيام عبد الرحمن الكواكبي، لكنْ كثيرون منهم لم ينهضوا بالدور الانشقاقي للمثقف. نفترض هنا أن المثقف شخص حائز على معترف به من عمله في أحد مجالات الثقافة، وأنه يستند إلى الرأسمال هذا للتدخل في الشأن العام، وبالخصوص ضد السلطة، ودفاعاً عن القيم الكونية كالمساواة والحرية والكرامة الإنسانية واستقلال الضمير. التدخل هو للمثقف، فيما شرط لا (...)
 
5 نيسان (أبريل) 2006
اذا كان صحيحا ان جلسات الحوار الوطني قد علّقت فقط بسبب "اضطرار" رئيس مجلس النواب نبيه بري الى السفر وارتباطه بمواعيد في ايران وتركيا وقرب حلول عيد الفصح، فان ما قيل عن سفر وليد جنبلاط الى واشنطن عقب الجلسة الاولى، يمكن ان ينسحب على "سفرة" بري وقد انحى كثيرون باللائمة آنذاك على جنبلاط وبعضهم اتهمه بتعطيل الحوار علما انه كلف من ينوب عنه وكان الوزير غازي العريضي ولم يعلق الحوار بسبب سفره. بيد ان العكس يمكن ان يكون صحيحا، لعل بري تعمّد السفر مساهمة منه في "تقطيع" الوقت وتبرير "دفع" جلسات الحوار من "أول" نيسان الى آخره. ومثل هذا الاعتقاد يتسم بالواقعية. فالقصة (...)
 
7 أيار (مايو) 2006
إذا صح ما نشره موقع "سيريا نيوز" الالكتروني، حول أسئلة الامتحان الكتابي الذي أجرته مؤخراً وزارة الخارجية السورية لانتقاء 30 ديبلوماسياً مستقبلياً من بين 2400 متقدم جامعي وحامل درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعات عالمية مرموقة،
فإننا سنتحسر في الأيام القادمة على عميد الدبلوماسية السورية السابق الأستاذ فاروق الشرع، ونعض أصابعنا ندماً على تصريحاته التي غسّل فيها الولايات المتحدة الأمريكية ومشّطها، في جلسة مجلس الأمن حول احتلال العراق، بينما جلس مندوبا الصين وروسيا الدولتين الدائمتي العضوية في مجلس الأمن صامتين يتأملان شجاعته، محاولين تخمين عدد الرؤوس النووية (...)
 
21 آذار (مارس) 2006
شغل موضوع "سوريا بين الاصلاح والتغيير" تفكير كثير من الباحثين العرب والاجانب. أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر فولكر بيرتس ورايموند هاينيبوش، وبرهان غليون وغيرهم. وقام الباحث السوري رضوان زيادة بجمع أهم هذه الدراسات ومناقشتها.
لم تعد قضية الاصلاح في العالم العربي مرتبطة برغبات أو احتياجات بحتة، بل اصبحت بعد 11 ايلول 2001 مطلباً دولياً. وهذا ما نشّط بعض الباحثين والناشطين السياسيين العرب، الذين بُحّت أصواتهم بالمطالبة بحقوق الانسان العربي، وتحقيق الديموقراطية، لمنح مطالبهم شرعية دولية وداخلية في الوقت نفسه.
استغرق الجدل العربي حول الاصلاح – السياسي (...)
 
في غفلة من التشاؤم
بقلم سعاد جروس
23 آب (أغسطس) 2007
في غفلة من التشاؤم الثقافي العربي المزمن, سجل معرض الكتاب في دمشق لهذا العام لحظات تفاؤل مدهشة, فهناك من الزملاء الإعلاميين من جاء إلى المعرض بحثاً عن إجابة لسؤال لماذا لا يقرأ السوريون, كمحور لمادة إعلامية. وبعدما اطلع على حركة البيع والشراء اضطر لتغيير السؤال ليصبح هل يقرأ السوريون وماذا يقرأون؟ وعلى الضد من التغطيات المتجهمة للمعرض والانتقادات الكثيرة التي علقت على اجترار حركة النشر الموضوعات والعناوين ذاتها كل موسم, وهو أمر غير صحيح, فقد كانت كمية العناوين الجديدة لا بأس بها, ولوحظ أن هناك إقبالاً كبيراً على الكتاب قياساً إلى المعارض السابقة, وأن جمهوره (...)
 
12 حزيران (يونيو) 2007
لا ادري لماذا يبتلى العرب على اختلاف انتماءاتهم ودولهم بارخص انواع الجواسيس والخونة الذين تحدث عنهم النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي أحمد الطيبي لدى هجومه على المعارض السوري فريد الغادري الذي دعاه اليمين الاسرائيلي الى الكنيست فتفاجأ متطرفو اليمين ان ضيفهم اكثر تطرفا ضد وطنه من زمرة المتعصبين و القتلة التي استضافته ولا ادري كيف يمكن للمدعو الغادري تشكيل حزب سوري معارض تحت اسم الاصلاح مع العلم ان وجود ثلاثة اشخاص سوريين يشاركونه ذات المستوى من الانحطاط هو شيء مستحيل.
قد يكون من المفهوم ان الغادري رجل من ذات زمرة احمد الجلبي في العراق وزمرة مثال الالوسي (...)
 
26 شباط (فبراير) 2008
ما الذي تعنيه الدبلوماسية المصرية بتأكيدها على "ضرورة توفير فرص النجاح للقمة العربية" التي ستعقد نهاية آذار المقبل ، وبإشارتها إلى أن الدولة المستضيفة للقمة لم تبذل ما يكفي من الجهد لضمان نجاحها ، مع التذكير بأن الوقت ما زال متاحا لتجاوز العقبات التي تحول دون عقد القمة أو إفشالها؟،
ليس من الصعب القول إن هناك من يريد تحويل عقد القمة في دمشق إلى سيف مسلط على عنق الدبلوماسية السورية بغية انتزاع تنازلات لا تطيقها في الملف اللبناني ، وربما في ملفات أخرى ، من بينها الملف الفلسطيني والعلاقة مع إيران.
يحدث ذلك في ظل توافق واضح بين القاهرة والرياض في شأن القمة ، ما (...)
 
تعقيباً على محمد سيد رصاص ...
لماذا كل هذه القسوة على المعارضة السورية؟
بقلم رستم محمود
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
قد تكون المعارضات العربية في حاجة ماسة الى جرعات مركزة من النقد، خصوصاً ان الظاهر من أحوالها هو الاقلاع بعد سنوات من السبات العميق في ظل نظام عربي لم يعرف من ضمائر الرفع المنفصلة الا الـ «انا». ولا ينقذ هذه المعارضات من هفوات الطريق الا دخولها في اللسان السياسي العام كي لا ترث نعوت كائنات الظلام. لكن النقد هذا يتطلب شرطين أساسيين كي لا يشبه السرد السلطوي عن معارضاتها والذي يرمي الى الالغاء من خلال الفرز والكسر من خلال التخوين.
وفي هذا النسق لا تتمايز مقالتا الكاتب السوري محمد سيد رصاص («الحياة» – 24/10-3/11) عن النص السلطوي عن المعارضة، فهما في مقدمتيهما (...)
 
اقفال الحدود السورية - العراقية و اقفال الحدود السورية – اللبنانية .. هل هناك علاقة ؟
لبنان هل هو قضية عابرة في سياق تنفيذ مخططات نهائية في المنطقة
11 آب (أغسطس) 2005
رد العماد ميشيل عون على سؤال احد المراسلين لصحيفة لبنانية فيما اذا كان بالامكان الربط بين اقفال الحدود السورية - العراقية و اقفال الحدود السورية - اللبنانية كنوع من الضغط الاميركي على سوريا؟ .. بالقول " لا نريد ان نتخيل كثيرا " ..
ولكنه كان مثل الكثيرين من المسؤولين اللبنانين يحمل سؤالا كبيرا حول قضية الحدود السورية اللبنانية والتي تبررها الاوساط الرسمية ( السورية واللبنانية ) تارة بانها قضية امنية وتارة اخرى بانها لوجوسيتة تتعلق بالمكان والامكانيات ، بينما تذهب بعض التقارير الصحفية في اعتبارها ضغوط سورية جاءت كرد على طرد العمال السوريين من لبنان واساءة (...)
 
لبنان والعاصفة!
بقلم محمد ظروف
22 أيار (مايو) 2007
عبر فريق الاكثرية الحاكمة في لبنان عن ابتهاجه الشديد ازاء موافقة مجلس الأمن الدولي على مناقشة مشروع قرار خاصة بإنشاء المحكمة الدولية للنظر في قضية رفيق الحريري وهو اعتبر ذلك انجازا يحققه على المعارضة وبات قادة هذا الفريق يتوقعون الاقتراب من لحظة الانتقام من سوريا لأن المتصور لديهم ان المحكمة الدولية - اذا ما اقرت وفق الفصل السابع - فإنها ستكون موجهة ضد نظام الرئيس بشار الاسد شخصيا!
ويبدو ان اركان هذا الفريق اللبناني نسوا أو تناسوا أن الامر ليس بالسهولة التي يتصورونها لأن هناك قوى دولية كبرى تعارض انشاء المحكمة بموجب الفصل السابع وهي ترى أن هناك امكانية (...)
 
4 أيلول (سبتمبر) 2007
نشرت صحيفة "هآرتس" في عددها الجمعة الفائت تقريراً كتبه تسفي برئيل عن الموسم السياحي في لبنان، توقف فيه امام الوضع السياسي "لهذا البلد الذي ساهمت أزمته في تظهير الخلاف بين سوريا والسعودية في حين ساعد في التقريب بين الفرنسيين والاميركيين". نقتطف بعض ما جاء فيه: "... يؤدي لبنان اليوم دوراً تحريضياً باثارته الخلافات التي تزعزع العلاقات الدولية والعربية. فهذا الاسبوع اضطر السفير السعودي في لبنان عبد العزيز خوجه الى مغادرة لبنان على عجل بسبب التهديدات التي تلقاها. وبلغ العداء بين السعودية وسوريا الاسبوع الماضي ذروته بعد قول نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ان الدوري (...)
 
مبالغات سوريّة
بقلم أكرم البني
17 أيلول (سبتمبر) 2005
يعد بالإمكان تجاهل البلاغات الرسمية السورية التي تتواتر منذ أشهر عدة وتحديداً منذ خروج القوات العسكرية من لبنان، عن حصول اشتباك هنا وآخر هناك مع مجموعات إرهابية مسلحة.
بدأت بالإعلان الرسمي عن التصدي لعصابة إرهابية عابرة للحدود السورية اللبنانية أسفر عن مقتل عنصرين من الأمن وأحد المتطرفين قيل أنه تونسي الأصل واعتقال العشرات، تلاه إعلان عن مواجهة مع مجموعة مسلحة في جبل قاسيون قرب دمشق أفضت الى قتل قائدها الأردني الأصل واعتقال آخرين ومقتل ضابط سوري مع تكرار إشارات تربط بين بعض عناصر هذه الجماعة وفدائيي صدام حسين، ثم حادثة مماثلة في منطقة الزبداني واخيراً أعلن (...)
 
27 آب (أغسطس) 2007
سلة الاتفاقات التي تمت بين بغداد ودمشق خلال زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى سوريا مؤخرا تلفت انتباه المراقبين على مستويات عديدة انها اتفاقات بين سوريا التي تحاصرها واشنطن وبين العراق الذي تتخبط فيه واشنطن فالاولى تستفيد من الاتفاقات سياسيا في اطار تأكيد دورها وتأثيرها والثاني- أي العراق- لا تتصرف حكومته بما يناقض رغبات واشنطن وان يكن محتاجا الى هذا النوع من الاتفاقات الاقتصادية والامنية ذات الابعاد السياسية الحتمية وفقا لابسط قواعد المنطق في قراءة معاني الاحداث بين البلدين وما خلفهما من شبكة الصراعات المعقدة في المنطقة.. وهكذا تبدو الصورة السورية (...)
 
18 آذار (مارس) 2007
استبقت الولايات المتحدة وإسرائيلها القمة العربية... حاولتا سلفاً وضع بند على جدول أعمالها. إنه تعديل ما يعرف بالمبادرة العربية التي أعلنت في قمة بيروت وتم تجاهلها من قبلهما لأكثر من نصف عقد... ورغم نفي أكثر من جهة عربية نية بحث مثل هذا التعديل، فإن الموضوع لازال مثار جدل وتسريبات ومزايدات في أوساط المستوى السياسي الإسرائيلي، ومادة إعلامية قيد النقاش المتعالي الوتيرة، ليس إسرائيلياً فحسب وإنما عربياً أيضاً... فتح ملف المبادرة قبيل القمة يستهدف أمراً واحداً هو الإجهاز على حق العودة، وحق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية، فإذا ما تم شطبه فيمكن القول أن القضية (...)
 
22 كانون الثاني (يناير) 2006
المحور الايراني ـ السوري الذي تشكل مؤخرا لمواجهة الضغوط المفروضة على الدولتين يعد بمثابة هروب للأمام ومحاولة اخيرة لكسب الوقت قبل ان تدق ساعة الصفر.
وذلك لان دواعي الضغوط في مواجهة كل طرف تختلف جذريا عن الآخر فبينما تضيق حلقة التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري باتجاه دمشق نجد ان ملف ايران النووي يشق طريقه بسرعة الصاروخ لمجلس الامن الدولي.
وان كان ثمة رابح في الملف الجديد فهي سوريا التي لم تجد بدا من احياء تحالفها القديم مع ايران الذي يعود الى عقد الثمانينيات اثناء اشتعال الحرب العراقية ـ الايرانية كما ان دمشق لم تتجه الى حائط ايران (...)
 
12 تموز (يوليو) 2005
هل يسيطر الأسد فعلا على الحكومة ؟ : «كان هذا قبل المؤتمر .. الآن بعد أن رحلوا فقد حققنا التغيير».
ماذا تريد إدارة بوش ؟ : «لا أعرف، وهذه هي المشكلة»
لماذا لم يكن للاصلاح السياسي الاولوية ؟ : «ماذا يجب أن أطعمهم؟ بيانات؟ أوراق؟ إنهم يريدون أن يأكلوا طعاماً»
لغز دمشق
دار الأوبرا في دمشق استغرقت وقتاً طويلاً حتى اكتملت، فقد وضع حجر الأساس لها حافظ الأسد، الرجل العسكري ذي القبضة الحديدية الذي حكم دمشق لثلاثة عقود، وذلك بعد بضع سنوات من توليه رئاسة البلاد، إلا أن نقص المواد والمعدات والظروف الاقتصادية الصعبة إضافة إلى حريق مدمر كلها أدت إلى عرقلة المشروع (...)
 
1 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
لم يكن بمقدور الدولة العبرية التزام الصمت وطابع السرية الذي أحاطت به الغارة الإسرائيلية أو حتى التحليق فوق محافظة دير الزور في الشمال الشرقي لسوريا الى ما لا نهاية، بل أخذت بعض القنوات الاستخباراتية الإسرائيلية في الحديث عن تلك المحاولة التي قامت بها مقاتلات اسرائيلية شنتها فجر السادس من سبتمبر على هدف في سوريا مع الايعاز الى رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية عاموس يدلين بالتزام الصمت حيال هذه المسألة خلال مثوله أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، خصوصا بعد تهديدات سورية تلقتها اسرائيل مفادها ان القيادة السورية لن تقف كثيرا مكتوفة اليدين حيال محاولات (...)
 
22 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
عكست الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس السوري بشار الأسد لتركيا واستغرقت اربعة أيام مدى التقارب الذي طرأ على العلاقات بين البلدين منذ الزيارة التي قام بها الأسد الى تركيا عام 2004 وقد لخص الاسد هذا التقارب بقوله خلال لقاء مع رجال الاعمال قوطع خلاله مرات عديدة بالتصفيق «في المرة الاولى شعرنا اننا نزور اخوتنا، أما اليوم فإنني أشعر انني في منزلي وهذا ليس موقفا سياسيا وانما موقف شعبي سوري وأنا أمثل الشعب السوري واتحدث باسم هذا الشعب».
تاريخيا لم يسبق ان كانت العلاقات التركية - السورية بهذا المستوى من الانفتاح والحميمية، فما الجديد الذي أدى الى هذا التطور في (...)
 
31 كانون الثاني (يناير) 2008
وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قال كلاماً في بروكسل أمام (عدد محدود) من الصحفيين، اتهم فيه بالاسم سورية بأنها تعرقل انتخاب رئيس للبنان ودعا نظراءه الأوروبيين إلى معاقبة سورية.
نفسه وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قال قبل أسبوع في باريس: إنه لا يملك أدلة حسية على دور سورية السلبي في لبنان. ولم يدع نظراءه إلى التدخل في الملف اللبناني بل أكد أن العرب تبنوا ما توصل إليه كوشنير. هنا علينا أن نعرف بحدسنا أي كلام هو الصحيح في حديثي كوشنير. لكن وزير الخارجية الفرنسي، الطبيب، الإنساني، لم يقل لهذا العدد المحدود من الصحفيين إذا ما كانت قد وصلته الأدلة الحسية (...)
 
الجنرال «خطأ»!
بقلم محمد ظروف
26 أيلول (سبتمبر) 2007
ان تعيش إسرائيل هاجس الرد السوري على تلك الغارة التي اخترقت فيها طائراتها الحربية الأجواء السورية مؤخرا وان يدفع هذا الهاجس بأجهزة الرادار الاسرائيلية الى رؤية الطيور المهاجرة، التي اخترقت أجواء الجولان المحتل، وكأنها مقاتلات سورية، وان يوضع سلاح الجو الصهيوني في حالة تأهب قصوى مرتين خلال 48 ساعة، فهذا معناه ان الجبهة السورية - الاسرائيلية مرشحة للاشتعال أو الانفجار في أي لحظة وذلك بالرغم من حالة الهدوء التي تسيطر عليها منذ عقود من الزمن!
والأمر الخطر في نظر المراقبين العسكريين، هو ان تكرار الخطأ في تقدير هذه المعطيات من الجانب الاسرائيلي، قد يؤدي الى وقوع (...)